fbpx

ما هو أفضل مساعد شخصي يمكنك استخدامه في المنزل الذكي حاليا؟

سبتمبر 4, 2022

يمكن اعتبار المساعد الشخصي (Personal Assistant) العقل المدبر لكل الأجهزة الذكية في المنزل. إذ يعتبر كذلك المركز الرئيسي لإدارتها، والخدمة الأساسية التي سيتعامل معها صاحب المنزل. المساعد الذكي واسع الحيلة، إذ يمكنه التحكم في الأجهزة، إجراء بعض المهمات مثل: إجراء المكالمات، تسجيل الملاحظات، عرض جدول المواعيد … إنه الجهاز الرئيسي والأساسي في المنزل الذكي. في ظل انتشار الكثير من الخدمات الذكية، وخيارات مساعد شخصي لا بأس بها في السوق، قد تتسائل عن أفضل مساعد شخصي حاليا. دعنا نلقي نظرة عن أشهر وأبرز وأفضل هذه الأجهزة.

المساعد الشخصي Amazon Alexa: الأشهر والأقوى للاستخدام اليومي

يتربع المساعد الذكي و الشخصي Amazon Alexa التابع لشركة أمازون على عرش أفضل الأجهزة التي يمكنك الحصول عليها للمنزل الذكي. السبب في ذلك هو تأقلمه بشكل أخص للاتصال بالأجهزة الذكية الأخرى، ثم التعامل مع مع طلبات مالكه بشكل جدي واحترافي. حتى أن شركة أمازون أطلقت حزمة من الأجهزة تحت اسم Amazon Echo الموجهة للمنازل الذكية التي تتواصل بشكل سلس مع المساعد الشخصي Alexa. باستخدام جهاز بسيط، ثم تسطيبها وتهيئتها للتعرف على صوتك وأوامرك الخاصة، سيمكنك إلقاء أوامرك واستفساراتك على الجهاز، وسيستجيب الجهاز معك. اسأله عن حالة الطقس، الأخبار اليومية، جديد البورصات، جدول مواعيدك، قائمة الـ ToDo والمزيد، وسيمكن للجهاز التفاعل معك. وبعد ربطه مع أجهزة أخرى، يمكنك تنفيذ أوامر مباشرة للتحكم بها، مثل إنارة اللمبات، قفل الباب، تشغيل أجهزة ذكية محددة. ولهذا يعتلي أمازون أليكسا قمة أجهزة المساعد الذكي حاليا.

المساعد الذكي Google Assistant: جيد للاستخدامات المتنوعة

المساعد الشخصي Google Assistant وكما يوحي اسمه، هو تابع لشركة Google وقد حاولت هذه الأخيرة جعله منصة واحدة لجميع الأجهزة. فعلى عكس Alexa المخصصة فقط للأجهزة الذكية المنزلية والاستخدام الشخصي، يمكن استخدام Google Assistantعلى هاتفك الذكي، أو ساعتك الذكية، وحتى سيارتك الذكية إن كانت تدعم نظام Android Auto. تنوع استخدام Google Assistant له إيجابياته وسلبياته، فهو متاح بين يدي المستخدم ليس داخل المنزل فحسب، بل خارجه أيضا. لكن هذا يؤدي إلى مزامنة المعلومات والبيانات بين الاستخدام المنزلي (العام) ثم الاستخدام الشخصي (الخاص). نعلم أن خدمات مثل Google Assistant تحفظ عادات الاستخدام لديك مثل سجل البحث وسجل الأوامر الصوتية، والدمج بين الاستخدام الشخصي والمنزلي قد يكون سيئًا. لكنها تبقى واحدة من أفضل خدمات المساعد الذكي إن كنت تبحث عن الاحترافية.

المساعد الشخصي Bixby: علامة سامسونج الخاصة

شركة سامسونج (Samsung) هي الأخرى قد وضعت قدمها في خدمات المساعد الذكي، وذلك عبر نظامها الجديد Bixby. حتى أنها أعطت رمزا وشخصية ثلاثية الأبعاد من أجل التسويق لها. تقنيًا، يتماشى المساعد الشخصي Bixby مع أجهزة سامسونج الذكية، خصوصا أجهزة SmartThings الشهيرة من سامسونج. لكن بغرض الاستخدام الشخصي على الهاتف الذكي، فهو ليس ذكيًا كفاية مقارنة مع Alexa و Google Assistant. كما أنه ليس جيدًا في التعامل والارتباط بالأجهزة الذكية الأخرى غير أجهزة سامسونج، فإن كانت أجهزة أخرى غير سامسونج تطغى على منزلك الذكي، اختيار مساعد Bixby قد يكون خيارًا سيئًا. يتم استخدامه بشكل شره في كوريا الجنوبية التي تعتبر المركز الرئيسي لكل أجهزة سامسونج، ويتفوق هناك على باقي المنافسين مثل أليكسا.

المساعد الشخصي Siri: مساعد آبل الشهير

بداية ظهور أجهزة المساعد الشخصي والذكي كانت بتصدر شركة آبل لهذا المجال عبر مساعدها الخاص Siri. وتعتبر الأذكى من بين كل الأجهزة الأخرى، لكن استخدامها محدود في هاتفك الذكي (آيفون بشكل أساسي) وأجهزة آيباد. لكن لشركة آبل ما يسمى بالـ HomeKit أو حزمة أجهزة للمنازل الذكية. بمعنى لاستخدام Siri داخل منزلك، أنت بحاجة إلى تضمين أجهزة رسمية من شركة آبل، غير ذلك لن يمكنك استخدامها مع أجهزة أخرى. فسياسة شركة آبل أساسا تعتمد على التعامل بشكل حصري مع أجهزتها فحسب. لكن فعليا، يمكن للمساعد الشخصي Siri أن يكون أفضل من كل ما سبق، إن كانت لديك حزمة أجهزة منزلية من شركة آبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This site is registered on wpml.org as a development site.